علم نفس

علامَ يندم الناس ؟

أولٱ:
الشجاعة المجتمعية:

الندم على عدم امتلاك الشجاعة المجتمعية والثقة اللازمة لفرض وجود الفرد في المجتمع وليس الشخصية التي يفرضها المجتمع على الفرد.

فالكثير منا يعيش لارضاء المجتمع والمحيط من حوله وقد يحرم نفسه من رغباته وممارسة هواياته المباحة التي لاتتعارض مع تقاليد ديننا والغاية هي إرضاء المجتمع ويعود ذلك بالتاثير السلبي على السلوك النفسي للفرد وتصرفه مع من حوله وتم إثبات ذلك بالبحوث والدراسات الاجتماعية.

ثانيٱ:
سكب الجهد البشري:

عند مضي العمر قد يتأسف الفرد على العمل بإفراط وهدر الطاقة في العمل بدافع النجاح والمثابرة وهذا مطلوب ولكن ليس على حساب صحتك الجسدية والنفسية( وبالاخص ممن يعمل في وظائف روتينية).

ثالثٱ:
روح التعبير:

الفتور والتراجع في إبداء رأي معين أو التعبير عن المشاعر في موقف ما أو مناسبة معينة تجعل الإنسان يندم على هذا التراجع الذي سببه(إعتقاد الفرد بان المقابل سيسخر منه او يستهزئ به) مع أنه قد يكون رأيه هو الاصح.

إن كتمان الرأي وعدم البوح بالمشاعر يولد حقدٱ داخليٱ للفرد تجاه مجتمعه(فلابد من التعبير عن رايك ولكن التزم بادبيات الحوار وعدم استعمال اساليب التجريح او التجاوز او الجرأة المفرطة).

رابعٱ:
المحافظة على الصديق:

غالبية الناس عند كبر سنهم يندمون على فقدان صديق معين بسبب سرعة اتخاذ القرار بالابتعاد عن الصديق أو الشريك لموقف معين حصل بينهم والسبب في ذلك هو(الاعتقاد الخاطئ بأنه قادر على تكوين صداقات جديدة أو اختيار شريك مناسب آخر لأنه قد يشعر بأنه ذو نفوذ وقوة في مجتمعه، ويستطيع تكوين علاقات إجتماعية كثيرة فلا مبالاة من ترك صديق واحد)… كلا ياصديقي عد في قرارك وتذكر ان كل حالة انفصال يصاحبها فضح للاسرار وكثرة الفتن.


خامسٱ:
إبعاد السعادة:

الكل منا بامكانه أن يكون أكثر سعادة خلال أيام حياته بالتركيز فقط على الجوانب الإيجابية في حياة الفرد والنعم التي وهبها الله(عزوجل) للفرد وعدم التفكير بالسلبيات والأمور الدنيوية الأقل أهمية.

إن أغلب البشر عند كبرهم يندمون (لأنهم يدركوا مؤخرا أن السعادة هي إختيار كان يمكنهم القيام به).

فقد تقضي وقتك بالبحث عن شيء كنت تعتقد أنه بعيد المنال وهو أمامك.

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: يمنع النسخ من هذا الموقع