الفلسفةمعارف عامة

جذور الصراع الأزلى الأبدى بين الخير والشر

الخير والشر هما صراع. الجميع يعلم ذلك منذ الأزل، من لحظة بداية الحضارة ووعي الإنسان في النضوج بدأ الإنسان يدرك أن بداخله شيئين أو طبيعتين، أحياناً تكون طبيعة هو يحبها وأحياناً تكون طبيعة يمقتها ولكنه من داخله لا يريد أن يفعل خلافها.

الحقيقة أنه منذ بداية وعى الإنسان أن هناك شر وجِدَ الشر بالفعل، قبل ذلك كانت الحياة حيوانية، الجميع يأكل والجميع يشرب والجميع يتزاوج.

ولكن من لحظة إدراك الإنسان فكرة الشر وأن هناك شيء يفعله ليس صواب، عندما أيقن الفرق بين فعل وفعل، عندما بدأ يدرك نفسه ويتحكم في فعل هذا وعدم فعل ذاك ولد الشر في هذا العالم.

والإثبات ببساطة أن في عالم الحيوان عندما يقتل أسد غزالة هل يوجد شخص على وجه الأرض يحاكم الأسد على أكله للغزالة، بالطبع لا ببساطة لأن الأسد يفعل هذا ليس بدافع الشر بل هو يفعل ذلك لأنه حيوان ولأنه لا يفهم من الأساس ما هو الشر من الخ


والسؤال هنا يطرح نفسه وهو ما الذي جعل الإنسان يعرف الخير والشر؟ الإجابة قد تكون معروفة بالنسبة للجميع وخصوصاً بالنسبة لقارئي اللغة العربية بحكم الدين بأن هناك قصة آدم وحواء التي ذكرت في القرآن.

حيث أن ٱدم وحواء أكلوا من ثمرة قال لهم الله ألا يأكلوا منها فكان هذا بمثابة عصيان لله، ومن هناك فتحت عيني آدم وحواء على الشر وبدأت التفرقة بين الخير والشر عند البشر. ولكن يجب أن نعلم شيء مهم جداً هنا، هذه القصة ليست الوحيدة وأن هناك قصص كثيرة جداً في بلاد مختلفة حول العالم تحكي عن قصة بداية معرفة الإنسان للخير والشر، وكل شعب يسمي قصة الشعب الأخر أسطورة وأن قصته هي الحقيقة. بل وهناك علماء ينفون فكرة وجود أدم وحواء من الأساس ويعتقدون في فكرة أن الإنسان كائن متطور من فصيلة قرود ومن ثم زاد وعيه على مدار السنين حتى تعلم كيف يسيطر على غرائزه.

ومن هنا بدأت فكرة الخير والشر، عندما منع إنسان قديم نفسه من فعل شيء وأصبح هذا الشيء في مفهومه خطأ ومن ثم توارث الإنسان على مدار الأجيال مفاهيم منها الصائب ومنها الخاطئ ومنها الغريب.

ما هو الخير؟ هذا السؤال صعب جداً عليَ إجابته. وعلى ما أعتقد الجميع أيضاً لن يعرف كيف يجيب لأن ببساطة أي شيء جيد أو أي جملة تحمل معنى طيب من الممكن أن تتصف بالخير بشكل عام وإجمالي.

ولكن السؤال الذي طرحته مخصص. ما هو الخير؟ هل هو أفكار؟ هل هو أفعال؟ هل الخير كائن حي؟

كل هذه الأسئلة تسمى أسئلة وجودية ونحن لسنا أول من فكر فيها بل هناك من يسمون الفلاسفة مثل ” أفلاطون، وأرسطو، وسقراط” وغيرهم من الفلاسفة على مر التاريخ.

كل واحد منهم عرف الخير بمنظوره الخاص، فمثلاً أفلاطون عرف الأخلاق “على أنها غريزة لفعل الخير بدافع داخلي”، فلو اعتبرنا أن الخير غريزة فهل الشر أيضاً غريزة؟ كلها أسئلة ليست لها نهاية تقريباً.

وهنا نلخص كل هذه الأفكار والأسئلة التي تسأل عن ماهية الخير ونجيب بطريقة شاملة وخاصة في نفس الوقت “فالخير إرادة حرة داخل الإنسان تدفعه لعدم أذية أي شيء كان سواء إنسان أو حيوان أو نبات أو جماد”.

ما هو الشر؟ بالطبع لن نقول إنه نقيض الخير، فالأمور لا تجري هكذا في تفنيد حقيقة وكلمة مثل الشر، تهم كل شيء مادي في هذا الكون.

والخير والشر هما سبب كل شيء يدور من أفعال حولك في هذا العالم. لأن أي فعل بشري له دافع إما خير وإما شر، ومن فعل لفعل بعدد الأشخاص في العالم تجد بلايين الأفعال اليومية التي يتصارع فيها شر وخير، وأحياناً يكون الموت هو ثمرة هذا الصراع.

لذلك الشر لا يمكن أن أهمله وأقول إنه مجرد كلمة لن نعيرها انتباهاً أو نكتفي بوصفها كنقيض للخير. فلسفة الشر أكثر تعقيداً جداً من الخير حيث أن الموضوع حتى الآن غير معلوم بالفعل فلا أحد يعلم ما هي طبيعة الإنسان الأولى

كل إنسان يولد بالطبيعة الخيرة، والشر ما هو إلا مكتسب من الآخرين والعادات والتقاليد وردود الأفعال.

والشر هو “فعل غرضه الأساسي يكون تمجيد الأنانية الإنسانية على أي شيء أو شخص أخر في هذا الكون أياً كانت طريقة هذا التمجيد”.



من هو الإنسان؟ هذه النقطة لا يجب أن تتعداها لأنك غالباً كإنسان لم تبحث عن نفسك بل أنت فقط تكتفي بكونك نفسك ولا يهمك ما هو تكوين هذا الكيان النفسي والجسدي.

أما عن الناحية النفسية لدى الإنسان تطورت مع تطور العقل فأصبح الإنسان كائن عاطفي جداً بل وتطورت العاطفة إلى أن وجد شيء يسمى العلاقات الحميمية أو ما نسميه الآن بالحُب.

حيث أن في البداية كانت الحياة حيوانية وتعتمد على القوة والسيطرة، فقد كان الإنسان حيوان عاقل وذكي ولكن بفكر حيواني وهذا طبيعي لأنهم كانوا يتعلمون من الطبيعة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: يمنع النسخ من هذا الموقع