قصص مُعلّمة

مهر بمقدار كيس من البصل

كان هناك رجل تقى ويعرفه جميع الناس فى بلدته وفي البلاد المجاورة بتقواه وحسن خلقه وأن بيته هو أحسن البيوت وزوجته أطيب النساء وابنته خير البنات خلقاً.

وفي أحد الأيام تقدم لابنته تاجر بسيط للزواج منها لم يكن غنياً فلم يرد الرجل التقى أن يحمله فوق طاقته فطلب لها مهراً كيساً من البصل.

وتم الزواج بالفعل وانتقلت البنت للعيش مع زوجها في بلدته،
وبسبب هذا النسب أصبح يأتي لذلك التاجر مشترين لبضاعته كونه صهر الرجل التقى،فيثقون به لسمعة والد زوجته الطيبة
وبعد سنة رزقت البنت بطفل وأرادت أن تذهب لرؤية أهلها ليروا حفيدهم.

لكن زوجها كان منشغل بتجارته ولم يكن يريد السفر فذهب مكرهاً حتى لا تسافر بمفردها خوفاً على الطفل فقد كان يحبه كثيراً
وكان هناك نهراً يفصل بين البلدتين ويسير الناس على طريق صخري صغير لعبوره،
 فأخذ منها الطفل ليعبر به النهر وتركها تعبر وحدها، وعندما طلبت منه أن يساعدها رد عليها ساعدى نفسك فقيمتك ليست أكثر من كيس بصل !

وعند عبورها سقطت في النهر وكادت أن تغرق لكن أحد المارة ساعدها، وعندما وصلوا لبيت والدها دخلت باكية إليه وتركت زوجها على الباب.
وحكت لأبيها عن ما فعله الزوج
فخرج أبوها غاضباً وقال لزوجها لن تأخذ ابنتى ما لم تعرف قيمتها ولن أجعلها تعود معك إلا إن ملأت كيس البصل بالذهب.
فرد الزوج لا أريد ابنتك وبكيس بصل مملوء بالذهب أتزوج 100 امرأه خيراً منها
فقال له الأب إذهب من هنا واترك الطفل
فقال لن أذهب دون ابنى، وأخذه ورحل
ثم جلس يبحث في المدن عن زوجه تربي له ابنه، لكن كلما عرف الناس من زوجته قالوا لا يمكن للرجل التقى وبيته الكريم أن يكون الخطأ منهم، فيرفضوا أن يزوجوه ولم يقبل أى أحد به زوجاً.

وبدأ حتى زبائنه أن يبتعدوا عنه، حينها علم أن قيمة زوجته لم تكن في المهر !!

فباع كل بضاعته وملأ كيس البصل بالذهب
وراح يستسمح الرجل التقى في أن يرد إليه زوجته.

فقبل الرجل.
وفي الزيارة التالية عندما أرادت البنت عبور النهر أصر الزوج أن يحملها على ظهره وقال لها أنتِ مدفوع بك كيساً من الذهب
فحكت البنت لأبيها ما حدث
فضحك وقال
عندما عاملناه بأصلنا خان وعندما عاملناه بأصله صان.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يمنع النسخ من هذا الموقع